الطفولة تموت في بلدي

أخذوا الطفولة فعلا.... صورة الطفولة تمرّ أمامي بوجه مشوّه مخدوش بعار السلطة والحكاّم، بتلك العيون البريئة الشاردة الخجولة يعانق الأصغر سنّاً أخاه الأكبر وهما يجمعان القوارير البلاستيكية لبيعها، إنها صورة للطفولة في تونس وهي تحتضر، والأكثر ألما إنها التقطت في أرقى الأحياء بالعاصمة، وأمام مسجد. يا لقوة إيمان هذا النوع من البشر... يا لقوة صدقهم... يا لقوة صبر وتحمّل هؤلاء الأطفال...