فيلم "ممزقة من ذراعيها"

فيلم الدراما "ممزقة من ذراعيها" مستوحى من قصة حقيقية حصلت في أمريكا، تدور أحداثه حول أم تفترق عن ابنتها ذات ست أعوام أثناء هجرتهما من إسبانية إلى أمريكا، وسلط الضوء على أهمية مساندة المرأة للمرأة واسترجاع حقوقها.
الفيلم الذي تم إصداره عام 2021 من تأليف تاونيا بهاتاشاريا وإخراج آلان جونسون وبطولة كل من (فاطمة مولينا ـ جودي رييس ـ غلوريا روبن ـ فيونا بالومو)، يروي قصة هرب "سيندي" وابنتها "خيمينا" البالغة من العمر ست أعوام من العنف في السلفادور بإسبانية بحثاً عن حياة أفضل لابنتها في الولايات المتحدة.
وبعد مسير دام سبعة عشر يوم ألقت القوات الأمريكية القبض عليهما مع مجموعة من الاشخاص على الحدود، وقامت بفصل الأطفال عن ذويهم وسط بكاء الأطفال وصراخ الأم التي تطلب من الشرطي معرفة إلى أين يأخذون ابنتها، فيما تم نقل سيندي ومن معها من النساء إلى مكان آخر أشبه بالسجن في ظل ظروف معيشية غير إنسانية ورعاية طبية غير كافية.
وبقيت سيندي في حيرة من أمرها إلى أن التقت بالمدافعة العامة "ثيلما غارسيا" التي عملت بجهد كبير للم شمل الأم مع ابنتها، وذلك بمساعدة بعض النساء الأخريات مثل الصحفية "جينجر" التي نشرت صوت الطفلة وهي تبكي على أمها مما أثار غضب الرأي العام.
ليكتشفن فيما بعد أن الطفلة متواجدة في ولاية أخرى عندما قامت الشرطية المشرفة على الأطفال في مركز الإيواء والتي كانت تعتني بـ خيمينا بمحاولة التواصل مع أقاربها للعثور على والدتها.
واستطعن بالتعاون معاً تحدي كل الظروف وجمع شمل سيندي مع ابنتها في مشهد مليء بالدموع يوثق معنى الإنسانية قبل أهمية تطبيق القوانين، ليثبتن للعالم أجمع أن المرأة قادرة على فعل المستحيل إذا ما تحلت بالإرادة ووجدت من نظيراتها من يسندها ويدعمها.   
رابط الفيلم:
https://roof.egybest.to/movie/torn-from-her-arms-2021/?ref=movies-p9