فيلم "بعلم الوصول" قصة امرأة تواجه متاعب الحياة بمفردها

تناول الفيلم السينمائي "بعلم الوصول" تأليف وإخراج هشام صقر قصة امرأة تعاني من اكتئاب بسبب الولادة وفقدان والدها، وتزداد عليها الضغوط بعد سجن زوجها لتواجه بمفردها المجتمع الذي يعاقبها على إحساسها بالاكتئاب.
سلط الفيلم الدرامي المصري الضوء على الحالات النفسية التي من الممكن أن يتعرض لها أي شخص نتيجة ضغوط الحياة الكثيرة، وخاصةً المرأة التي تتحمله أعباء مختلفة تسبب لها الإرهاق الجسدي والنفسي.
الفيلم أنتج عام 2018 وعرض لأول مرة في كندا عام 2019 من بطولة الفنانة المصرية بسمة بدور هالة التي أصبحت أم لتوها تعاني من اكتئاب الولادة بالإضافة إلى حزنها على وفاة والدها وسجن زوجها.
وتواجه هالة قسوة الحياة بمفردها لتعود للعمل من جديد لتكسب رزقاً يعينها على مصاريف ابنتها بعد غياب زوجها، بينما صديقتها المقربة التي من المفترض أن تساندها كانت تزيد عليها العبء وتطلب منها الاعتناء بوالدها المسن لانشغالها عنه بزواجها السري.
 تعاني هالة من اضطرابات نفسي تجعلها تكتب رسائل تعبر فيها عن مشاعرها وصراخها الهادئ وإحساسها بالعجز ورغبتها بالانتحار ثم تضعها في ظرف وترميها في الهواء نحو السماء، لتجدها بعد أيام وتعاود قراءتها ظناً منها أن هناك امرأة أخرى تراسلها.
في أحد المشاهد هالة تكتب رسالة وتقرأها بصوتً عالياً تذكر فيها إحدى الذكريات القديم قبل وفاة والدها وهي في السابعة عشر من عمرها، حين كانت تدور على المستشفيات وبيدها تحاليل والدها المصاب بسرطان البنكرياس بحثاً عن أحداً يجيبها عن اسئلتها وما هو العلاج؟ وكم هي مصاريف العلاج؟ 
وانتهى الفيلم بنهاية مفتوحة ليعطي الكاتب مساحة للمشاهدين لتخيل النهاية التي يرغبون بها بناءً على ما شاهدوه، ظناً منه أن النهاية المحسومة والواضحة تجعل الجمهور ينسى الفيلم بمجرد مغادرة قاعة العرض.
ونال الفيلم جوائز عديدة منها جائزة مسابقة ما بعد الإنتاج في مهرجان البندقية السينمائي الدولي عام 2018، واختير ضمن مشروعات مهرجان الجونة السينمائي في العام نفسه، بالإضافة إلى فوزه بجائزة في مسابقة تكميل في مهرجان قرطاج.
 
رابط الفيلم:
https://rank.egybest.org/movie/be3elm-el-wosol-2020/#download