"محبوبة" قتلت حتى لا تكون من الرقيق

رواية "محبوبة" صدرت عام 1987بعد الحرب الأهلية في أمريكا، للكاتبة العالمية توني موريسون، تتحدث الرواية عن امرأة زنجية استطاعت الهرب من براثن العبودية والعنصرية، لكن انتهى بها المطاف بقتل طفلتها.
تدور أحداث رواية محبوبة خلال الفترة الممتدة من (1816 ـ 1865) بعد الحرب الأهلية في أمريكا، تناولت فيها معاناة امرأة زنجية تدعى "سيث" التي هربت من ظلام العبودية والرق إلى سنسيناتي ـ أوهايو، لكن القانون الذي صدر عام 1850والذي بموجبه يحق لمالك الرقيق بأن يتعقب الرقيق اللذين اشتراهم حتى وهم خارج البلاد، ما دفع سيث لقتل ابنتها "محبوبة" ذات العامين في محاولة منها لمنعهم من إعادة طفلتها إلى وطن العبودية، وبذلك اعتقد مالك سيث بأنها مجنونة ولم يعد يرغب باستعادتها، لينتهي بها المطاف لتكون حبيسة الذكريات مع شبح ابنتها الذي لا يكاد يفارقها.
تقول توني موريسون "لقد أخذ البيض كل ما معي وكل ما أحلم به، وحطموا قلبي، ليس هناك حظ سيء في العالم لكن هناك شعباً أبيض فقط".
كانت رواية محبوبة من أفضل روايات توني موريسون التي فازت بجائزة "بوليتيزر" عن فئة الأعمال الخيالية والتي تعد من أكبر الجوائز الأدبية في الولايات المحتدة عام 1988، وتم تصنيفها ضمن الـ 100عمل أدبي الأفضل على مر العصور.
نُشرت الرواية في أيلول/سبتمبر1987.