مطعم جيان لخلق فرص عمل والحفاظ على المأكولات الشعبية

فريدة زادة
الشهباء ـ ستفتتح هيئة المرأة لإقليم عفرين في مقاطعة الشهباء بشمال وشرق سوريا مطعم جيان للمأكولات الشعبية والتراثية التي تُعرف بها عفرين للحفاظ عليها، ودعم النساء اقتصادياً.
زادت نسبة البطالة بشكل كبير بعد تهجير أهالي عفرين قسراً نحو الشهباء في 18 آذار/مارس 2018، وعلى إثرها بادرت الإدارة الذاتية لإقليم عفرين إلى تأسيس مشاريع اقتصادية كالورشات والمشاريع الزراعية وغيرها، كما بادرت هيئة المرأة لإقليم عفرين إلى افتتاح مطعم يُوفر فرص عمل للعديد من النساء اللواتي يبحثنَّ عن موارد اقتصادية يعلنَّ بها أُسرهنَّ.
وعن الوضع الاقتصادي للأهالي وخاصة النساء منهم، قالت رئيسة هيئة المرأة لإقليم عفرين في مقاطعة الشهباء بشمال وشرق سوريا زلوخ رشيد لوكالتنا "بعد تهجير الأهالي من عفرين باتت أوضاعهم الاقتصادية في حال يُرثى له، كما أن عدم توفر الأمن والأمان عرقل من عجلة المشاريع الاقتصادية في بادئ الأمر، لكن مع مرور الوقت واستقرار الأهالي تأكدنا من ضرورة افتتاح مشاريع تدعمهم اقتصادياً".  
وتبين أنه إلى جانب توفير العمل للأهالي كان لا بد من افتتاح مشاريع خاصة بالنساء وإن كانت صغيرة، كالعمل في الزراعة، والورشات، والمطاعم "المشاريع التي اُفتتحت للنساء لخلق فرص عمل لهنَّ، ولتغطي احتياجاتهنَّ الضرورية، وتمكنهنَّ من الاعتماد على ذاتهنَّ اقتصادياً دون اللجوء إلى أي شخص".
وحول مشروع مطعم للمأكولات الشعبية والغربية الذي يحمل اسم "جيان/الحياة"، تقول "اقترحنا في نهاية شهر شباط/فبراير 2021 فكرة افتتاح هذا المطعم، وبعد قبوله عملنا على تجهيزه مدة شهرين متواصلين، ولعدم توفر الإمكانيات الكبيرة نسعى إلى إقامة مثل هذه المشاريع الصغيرة، وسط حصار ممنهج مفروض على المقاطعة".
وتتابع "المطعم ليس كبيراً، لكنه سيحتوي على أصناف عديدة من الأطعمة الشعبية والتراثية ذات الطعم الشهي واللذيذ التي تشتهر بها عفرين مثل "الكبب بأنواعها، السمبوسك، مخلوطة، القشة وغيرها من الأنواع"، والتي يحتاج إعدادها الكثير من الوقت، كما وأن هنالك العديد من المأكولات التي لا يعرفها هذا الجيل".
وبشكل مبدئي ستعمل ثلاث نساء في المطعم، "مع توسع العمل وزيادة الطلب على المأكولات سنعمل على زيادة أعدادهنَّ، وافتتاح أقسام أخرى كالوجبات السريعة والمشروبات لتلبية جميع الأذواق". 
وتضيف زلوخ رشيد "هدف المطعم ليس الربح المادي فقط، الغاية الأساسية منه الحفاظ على المأكولات الشعبية من الاندثار، وستكون الأسعار رمزية، وسيقدم خدمات توصيل الوجبات "دليفري"، لكيلا ينتظر الزبون في المطعم لوقت طويل".
ومطعم جيان الذي سيُفتتح في الأيام المقبلة ليس أول مشروع، إنما افتتحت مشاريع مشابهة في عفرين، ولاقت إقبالاً كبيراً من الأهالي، "نجاح هذا المشروع سيكون البداية لسلسلة مشاريع أخرى سيتم دراستها وتطبيقها على أرض الواقع تباعاً".
وتؤكد رئيسة هيئة المرأة لإقليم عفرين في مقاطعة الشهباء زلوخ رشيد على مواصلتهنَّ في العمل بشكل حثيث لتقديم الدعم اللازم للنساء، "توفير دخل مستقل للنساء، وتحفيزهنَّ على الخروج من المنزل، وتشجيعهنَّ على العمل مسؤولية تقع على عاتقنا".