تقرير مغربي يكشف ارتفاع البطالة... النساء والشباب أكثر المتضررين

المغرب ـ كشف تقرير حديث صدر عن المندوبية السامية للتخطيط في المغرب، ارتفاعاً في عدد العاطلين عن العمل، بـ 322 ألف مغربي ومغربية.
كشف تقرير حديث صدر في المغرب عن المندوبية السامية للتخطيط وهي مؤسسة رسمية مكلفة بالإحصاء، ارتفاعاً في عدد العاطلين عن العمل بـ 322 ألف مغربي ومغربية، وذلك ما بين 2019 و2020، منتقلاً من مليون و107 آلف عاطل إلى مليون و429 ألف عاطل، ما يعادل زيادة بنسبة 29%.
وكشف التقرير ارتفاعاً في معدل البطالة ما بين سنتي 2019 و2020، حيث انتقل من 9.2% إلى 11.9% خاصة في صفوف الشباب والنساء وحاملي الشهادات.
وأظهر التقرير الذي حصلت وكالتنا وكالة أنباء المرأة على نسخة منه، أنه خلال سنة 2020، نجد أن 41.8% من النشيطين المشتغلين يقطنون في الوسط القروي و21.5% منهم إناث مقابل 22.7% العام الماضي، ويشكل الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و34 سنة 35.1% من إجمالي حجم العاملين، 9.0% لمن تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة و 26.1% لمن تتراوح أعمارهم بين 25 و34 سنة.
ولفت التقرير إلى أن معدل الشغل انخفض بشكل مهم في الوسط القروي، حيث انتقل من 50.3% إلى 47.0% (3.3 نقطة) في المناطق القروية، ومن 36.9% إلى 35.3% (1.6 نقطة) في الوسط الحضري؛ وكان الانخفاض في هذا المعدل أكثر بين الرجال (2.6 نقطة) منه بين النساء (1.9 نقطة).
وأوضح التقرير نفسه، أنه على الصعيد الوطني، يستفيد 46.1% من المستأجرين من التغطية الصحية المرتبطة بالشغل، 53.4% في الوسط الحضري و25.1% في الوسط القروي، وتبلغ هذه النسبة 57.3% لدى النساء و43.3% لدى الرجال.
في حين يستفيد قرابة نشيط مشتغل من بين كل أربعة 24.1% من نظام التقاعد، 36.3% في الوسط الحضري و7.1% في الوسط القروي، ويبقى معدل تغطية نظام التقاعد مرتفعاً نسبياً بين النساء منه بين الرجال، مسجلاً على التوالي 27.5% و23.1%.
وتصل نسبة المستأجرين الذين لا يحصلون على عقد عمل إلى 43.2% لدى النساء مقابل 58.2% لدى الرجال. وكانت هذه النسب 43% و58% سنة 2019.
فيما يمارس حوالي 14% من النشيطين المشتغلين شغلاً غير مؤدى عنه، ويهم هذا النوع من الشغل القرويين بنسية 29.9% أكثر من القاطنين بالمدن بنسبة 3.0%، والنساء 35% أكثر من الرجال بـ 8.9%.
أما فيما يتعلق بانخفاض إجمالي عدد ساعات العمل في الأسبوع، فعرفت انخفاضاً من 494 مليون ساعة في سنة 2019 إلى 394 مليون ساعة في سنة 2020، وهو ما يمثل تراجعاً بنسبة 20% في حجم ساعات العمل. ويعادل هذا الانخفاض نسبة 2.1 مليون منصب شغل بدوامٍ كامل.
وأوضح التقرير أن حجم ساعات العمل انخفض في الأسبوع من 300 مليون إلى 237 مليون ساعة في الوسط الحضري بانخفاض 2%، و194 مليون إلى 157 مليون ساعة في الوسط القروي بانخفاض 19%، وكان الانخفاض النسبي في ساعات العمل في الأسبوع أعلى بين النساء بناقص 24.4% من 86 مليون إلى 65 مليون ساعة منه بين الرجال بأقل 19.4% من 408 مليون إلى 329 مليون ساعة.