تعزيزاً لثقافة ترشيد استخدام المياه... مركز الإعلام المجتمعي ((CMC ينفذ سلسلة ورشات توعية

غزة ـ أطلق مركز الإعلام المجتمعي ((CMC سلسلة ورشات توعية في محافظة الوسطى، بهدف رفع الوعي المجتمعي بآليات ترشيد استهلاك المياه كنقطة انطلاق ليتبنى الجميع سلوكيات صديقة أكثر للبيئة تساهم في التخفيف من حدة مشاكل نقص المياه.
تأتي هذه الورش ضمن أنشطة مشروع "نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان بشكل أفضل في جنوب الضفة الغربية، والقدس، وقطاع غزة - ماء وأرض"، الممول من الاتحاد الأوروبي، والمنفذ من معهد الأبحاث التطبيقية - القدس (أريج)، وشركاؤه مؤسسة تنمية وإعلام المرأة (تام)، ومركز مصادر التنمية الشبابية - الخليل (YDRC).
حيث شارك أكثر من 120 شخص من أهالي مناطق محافظة الوسطى من كلا الجنسين ومن كافة الفئات تحديداً المزارعين/ات وربات البيوت وذوي الاحتياجات الخاصة في 6 ورشات توعية، تم تنفيذها بالتعاون مع 6 مؤسسات أهلية قاعدية تعمل في الوسطى؛ جمعية براعم الأمل والمحبة، والجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان، وجمعية تنمية المرأة الريفية، وكذلك جمعية نور المعرفة، وجمعية ارتقاء للتنمية المجتمعية، بالإضافة إلى جمعية الشباب والبيئة. 
وتهدف لقاءات التوعية إلى رفع مستوى الوعي بأهمية المياه في الواقع الذي تطول فيه مشاكل المياه من تلوث وشح وتقلص الموارد لكافة أفراد المجتمع، وقال مركز الإعلام المجتمعي أنه من خلال هذه الورش يقف على الأسباب والعوامل ويفكر مع أهالي محافظات قطاع غزة فيما يمكن فعله كأفراد وجماعات ومؤسسات لتخفيف حدّة هذه الأزمة، "نُطلع المشاركين/ات على ما يتعرض له الحق في المياه من انتهاكات قد تتوه في جُملة الانتهاكات التي تتعرض لها معظم الحقوق الأساسية يومياً". حسب ما أوضحت عندليب عدوان، مديرة مركز الإعلام المجتمعي.
ويتدرّج ((CMC في موضوعات ورش التوعية لنقل المشاركين/ات من الوعي بالمشكلة إلى الممارسة والسلوك الذي يُساهم في تخفيف مشاكل المياه ولمس الأثر الحقيقي على أرض الواقع، حيث تم تنفيذ 10 لقاءات توعية حول "الحق في المياه، بين المواثيق الدولية والمحلية وانتهاكات قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة". واستكمل مركز الاعلام المجتمعي في البناء عليها من خلال تنظيم 20 لقاء توعوي حول "ترشيد استهلاك المياه" في كل من محافظة رفح ومحافظة خانيونس ويختتم خلال شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري تنفيذ 10 ورشات أخرى في محافظة الوسطى، بمشاركة أكثر من 380 شخص من كلا الجنسين.      
ويُركز القائمون في لقاءات التوعية على موضوع تلوث المياه في قطاع غزة بشكل عام، وأسباب ومصادر تلوث مياه الشرب وكيفية معالجتها، بالإضافة لمعايير الجودة الكيميائية لمياه الشرب، كما وتُركز أيضاً على الهدف من الترشيد، والذي يتمثل في التوجيه نحو الاستخدام الأمثل للمياه الصالحة للشرب والمحافظة عليها، وتخفيض قيمة فاتورة الاستهلاك، والمحافظة على موارد المياه المحدودة، وغيرها.
يُشار إلى أن "مركز الإعلام المجتمعي" يستكمل سلسلة ورش التوعية حول "ترشيد استهلاك المياه" في محافظتي غزة والشمال ليغطي كافة محافظات قطاع غزة، لاسيما بعد نجاح سلسلة اللقاءات السابقة واستمرار توصيات المشاركين/ات بتكثيف لقاءات التوعية.