لأول مرة في حلبجة نبت الموز في بستان روخاش

روخاش صالح عارف، صاحبة المنزل الأكثر اخضراراً ومزروعاً بالنبات، حصلت على العديد من الجوائز بسبب حرصها على الاهتمام بالطبيعة والبيئة.
 
مهريبان سلام كاكايي
حلبجة ـ روخاش صالح عارف، ناشطة بيئية من حلبجة، من سكان قرية إبابيلية، زينت بستان منزلها بمختلف أنواع النباتات والأشجار التي لا يمل المرء من النظر إليها. في العام المنصرم منحتها منظمة بيئية سويدية جائزة المنزل الأكثر اخضراراً ومزروعاً بالنباتات على مستوى المنطقة. روخاش وهي أم لـ 5 أطفال، فقدت زوجها أثناء قصف مدينة حلبجة بالسلاح الكيمياوي، تقول إنها تهتم بتزيين البستان كما تهتم بأولادها.
 
"بذل زوجي جهوداً في إنشاء هذا البستان"
قالت روخاش عارف إنهم عندما سكنوا في هذا المنزل لم يكن فيه أي أثر للنباتات والأشجار. وبعد عامين بدأوا بالزراعة في حديقة المنزل. ونوهت إلى أن زوجها كان يحب النباتات كثيراً، وأنهما عملا معاً من أجل زراعة المنزل، "لقد وعدت بالاهتمام بالبستان، وأن أعلم أطفالي أيضاً كيفية الاهتمام به. إذا لم أسقي بستاني يوماً فإنني لن أشعر براحة الضمير. أستخدم مياه البئر الموجود في منزلي من أجل سقاية النباتات. أنا أحب بستاني كثيراً، لذلك أخدمه دائماً."
 
"لأول مرة في حلبجة نبت الموز في بستاننا"
تتحدث روخاش صالح عارف بحماسة كبيرة عن أشجار الفاكهة التي اثمرت في بستانها، "توجد لدينا أشجار الليمون والبرتقال والرمان وكروم العنب وأشجار التين، في مدينة حلبجة، لأول مرة نبت الموز في بستاني".  
 
https://www.youtube.com/watch?v=dqi2CUWFwiw&t=28s