تشجع على الإنتاج وتوزع البذور لزراعة مليوني شجرة

تكسب شكران يلماز قوت عيشها من بيع العنب الذي تنتجه من كرومها في ديرسم منذ سنوات عديدة، وفي نفس الوقت تسافر طواعية من قرية إلى قرية وتوزع بذور أشجار التوت والجوز على النساء. من خلال هذا العمل النموذجي تحمي شكران الطبيعة من جهة، وتزيد من عدد الغابات وتشجع النساء على الإنتاج من جهة أخرى، كما أنها تهدف لزراعة مليوني شجرة من الجوز والتوت في ديرسم.
 
مدينة مامد أوغلو
ديرسم ـ تبيع شكران يلماز العنب الذي تجمعه من كرمها في سوق القرية في ديرسم، وهي في نفس الوقت من محبي وعشاق الطبيعة أيضاً. في الصيف تكسب قوت عيشها من بيع العنب في السوق، وفي الشتاء تجوب المنطقة وتسافر من قرية إلى قرية وتوزع بذور الجوز والتوت على النساء من أجل إدخالهن وإدماجهن في عملية الإنتاج. ونظراً لحبها وإعجابها بطبيعة ديرسم، تستمر في العمل بهدف إشراك المزيد من النساء في الإنتاج وتطوير الوعي وتنمية الشعور لديهن لحماية الطبيعة.
 
"نحن نهدف إلى زيادة الإنتاج"
تعيش شكران يلماز في ديرسم منذ ست سنوات، وتبيع العنب في السوق الواقع وسط ديرسم منذ أربع سنوات. هي واحدة من عشرات النساء العاملات في السوق، وتكسب لقمة العيش من بيع العنب ومنتجات العنب في قريتها. تقول "أعمل هنا منذ سنوات والعديد من صديقاتي أيضاً يعملن معي في السوق. بالإضافة إلى هذا العمل، أشجع النساء اللواتي يعشن في القرى على الزراعة والإنتاج. أبيع العنب في الصيف، وأسافر في الشتاء من قرية إلى أخرى وأوزع شتلات أشجار التوت أو الجوز. لأن المنتجات الطبيعية مهمة بالنسبة لنا. فنحن ننتج العديد من الأصناف من الثمار التي نجنيها. بعد أن شاهدت النساء ما أفعله، بدأن في زراعة وإنتاج أصناف أخرى في بساتينهن. وبفضل منتجاتهن تلك، أتت العديد من النساء إلى السوق وبدأن في البيع".
 
"هدفنا هو زراعة مليوني شجرة"
وأوضحت شكران يلماز بأنها تستمتع بالعمل والإنتاج "أحب طبيعة هذه المنطقة. لا أريد أن تستمر الممارسات المخربة للطبيعة والتي تخل بتوازنها. يجب علينا إيقاف ذلك. على سبيل المثال، في كرمي أنا لا أعالج العنب الذي أبيعه هنا منذ سنوات ولا أرشه بأي نوع من المواد الكيماوية. أنا فقط أقطف العنب الذي يمكنني بيعه وأترك الباقي للطيور والنحل لتأكله. بالإضافة إلى ذلك أزرع أيضاً البعض من البذور التي أقوم بتوزيعها. هدفي هو زراعة مليوني شجرة من الجوز والتوت في جميع أنحاء ديرسم. تعجب الجميع من العمل الذي قمت به في البداية. لم يفهم الناس، كانوا يقولون كيف تسافر امرأة من قرية إلى قرية وتوزع الشتلات. لكن بعد فترة، فهموني وقدموا الدعم لي. الآن يصفق الناس احتراماً لي لأنني منتجة وأقدر الإنتاج".
 
"يجب حماية طبيعة ديرسم"
وأشارت شكران يلماز إلى أنه بسبب العمل الذي تقوم به بشكل طوعي، فقد زاد عدد الحرفيات العاملات في السوق وإنهن يعملن بجد من أجل عدم شراء منتجات من خارج المدينة. قالت شكران يلماز في نهاية حديثها "الآن عدد النساء الحرفيات هنا أكثر مما كان عليه في السنوات السابقة ويتزايد يوماً بعد يوم. تبيع النساء الأصناف التي ينتجنها هنا. هناك العديد من المنتجات التي يتم صنعها هنا. ما يقع على عاتقنا هو إنتاج المزيد من الأصناف. لا نريد أن تأتي الأصناف الخارجية إلى هنا. فديرسم تتمتع بطبيعة غنية لدرجة أن كل الأصناف تنمو وتنضج فيها. هدفنا هو زيادة هذه الأصناف وإنتاج المزيد منها".