المخرجة الجزائرية بكرة تونسي تروي معاناة النساء مع العنف في فيلم "She"

نجوى راهم
الجزائر ـ يستعرض الفيلم السينمائي "هي" أو "she " باللاتينية، للمخرجة الجزائرية بكرة تونسي، قصة شابة شقية تحب الترفيه، ناضجة تعشق الاهتمام، قوية تتحمل المصاعب والهموم.
الفيلم الذي عرض في الشهر الأول من هذا العام يعالج ما تتعرض له النساء من عنف وظلم في المجتمع وداخل الأسرة وحتى الشارع، بطريقة سيميولوجية (علم يدرس طريقة استخدام الاشارات) مصورة حالة المرأة في مجتمع منغلق كما صورت المخرجة الصورة النمطية التي تعاني منها أغلب النساء في الجزائر والشرق الأوسط.
تقول بكرة تونسي لوكالتنا "أردت من خلال هذا العمل أن أنقل صورة جزئية من حجم الظلم والمعاناة للمتلقي من الجنسين سواء كانت امرأة أو رجل".
الفيلم تم اختياره ضمن المنافسة الرسمية لقائمة الأفلام القصيرة بمهرجان كان السينمائي.
وأضافت أنها اختارت اسم "هي" لهذا الفيلم، لأنها تختصر معاناة كل النساء، كما يمكن أن تكون قصة ألم ومعاناة كل امرأة في العالم. وبينت أن "الأفلام السينمائية تعد وسيلة المرأة الجزائرية لإيصال صوتها وإبراز معاناتها اليومية".
الفيلم الذي لا تتجاوز مدته 7 دقائق استغرقت مدة تصويره اسبوعاً كاملاً. وشارك فيه طاقم من شباب ولاية تبسة شرق العاصمة الجزائر.
وفيلم "she " هو رابع فيلم في رصيد المخرجة بكرة تونسي، التي أخرجت الكثير من الأفلام في السنوات الماضية وتطرقت من خلالها لمواضيع متنوعة.
كما تتطلع بكرة تونسي لإخراج المزيد من الأفلام، التي تروي موضوعات متشابكة معقدة لتشارك قصص نساء مهشمات ومقصيات بسبب العنف المسلط عليهن في الواقع، وضعف مكانتهن في المجتمع المحلي.