إدراج فن التطريز الفلسطيني في قائمة التراث الثقافي العالمي

رفيف اسليم
غزة ـ يعد فن التطريز هوية وبصمة في التعريف عن المرأة الفلسطينية أينما حلت، فلطالما كان ذلك الثوب أو النقش هو وثيقة إثبات لمجموعة من النساء اللواتي عشن على أرض فلسطين لسنوات طويلة.
حاول الفلسطينيين خلال السنوات السابقة إثبات ملكيتهم للتراث الفلسطيني عبر الجهات الدولية لحفظ التراث لتكلل جهودهم بإدراج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، فن التطريز الفلسطيني، على قوائمها للتراث الثقافي العالمي على هامش اجتماعات الدورة الـ16 للجنة الحكومية الدولية لاتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي لليونسكو المنعقدة من 13 إلى 18 كانون الأول/ديسمبر الماضي في باريس.
 
 
أوضحت الأخصائية النفسية في اتحاد لجان المرأة الفلسطينية فداء مهنا لوكالتنا أنه على إثر إدراج فن التطريز الفلسطيني في قائمة التراث الثقافي العالمي، جاءت فكرة مبادرة "بنات بلادنا" التي انطلقت في 5 كانون الثاني/يناير، في محافظة الوسطى ضمن مشروع الدعم النفسي للنساء والأطفال، لتتمحور الفكرة حول اجتماع عدد من النساء يرتدين الثوب الفلسطيني ويجلسن في خيام مفتوحة لطهي الطعام التراثي كالمفتول وتنفيذ العديد من الأنشطة.
وقد تداولت النساء خلال الجلسة بحسب ما أخبرتنا فداء مهنا بعض القصص ما قبل التهجير كالحديث عن البلدة الأصيلة وبماذا تشتهر من مأكولات ومشروبات أو بعض العادات والتقاليد، مشيرةً إلى أنهن ابتهجن بترديد الأمثال الشعبية والأهازيج التي لا تخلو منها الجمعات النسائية بأي مكان ليعيد المشهد ذكريات ما قبل الهجرة الفلسطينية كشريط مر أمام أبصارهن خلال لحظات فقط، مستثمرين ذلك الموقف في تبادل الخبرات بين النساء في المدن الفلسطينية المختلفة.
وأوضحت أن السبب الأساسي في نجاح المبادرة هو حماس الـ (31) امرأة المشاركة ورغبتهن في استقبال خبر إدراج اليونسكو لفن التطريز على قائمتها بشكل مختلف لتكلل تلك الجلسة بالطبل والزغاريد التي مثلت نموذج مصغر عن العرس الفلسطيني القديم، لافتةً إلى أن الفعالية احتوت على الكثير من الزوايا التراثية كطاحونة جرش العدس وخبز الصاج إضافةً لأنواع من المأكولات والملابس والمطرزات التي شملت الاكسسوار والمحافظ والكوفة والشال.
وبحسب فداء مهنا فإن لكل مدينة فلسطينية نقشة ثوب خاصة بها فهناك الثوب المصمم لمدينة بئر السبع الذي يميزه لونه الأحمر للعروس والمورد على الجانبين بذات اللون إذا ما تكررت تجربة الزواج مرة أخرى فيما ترتدي الأرملة الأزرق، مضيفةً أن زينة النساء في تلك المدينة هي البرقع المضاف له القطع النقدية الذهبية والفضية، كوسيلة لحماية نفسها من شمس الصحراء والعواصف الرملية.
أما مدينة يافا فتلفت فداء مهنا إلى أن أثوابها تتميز بالغرز الكثيرة والدقة اللامتناهية في التطبيق فيحتوي على عروق الشجر والورد اقتباساً من بيئتها الخضراء الجميلة، متنقلةً للحديث عن ثوب مدينة جنين التي تمتاز بثوبها الأبيض المقلم بشكل طولي بألوان متعددة، أما مدينة بيت لحم فيصمم ثوبها بأكمام واسعة على شكل مثلث مع وجود الكثير من القطب وتبديل القماش بالستان للعروس.
وتصف فداء مهنا الثوب النابلسي بأنه أشبه بالملابس المستعملة فيعود اختياره إلى طبيعة الحياة التجارية والتنقلات بين بلاد الشام وتستعمل في حياكته الخيوط الكتانية، فيما يحوي الثوب المقدسي الكثير من الدلالات نظراً لفترة الحروب والاحتلال الصليبي التي عايشتها المدينة ليزين بالغرز التي تظهر التصليب وبعض رموز الهلال، كما يتميز بألوانه الداكنة والغوامق كدلالة على الحزن من آثار النكبة.
وقد كانت المرأة الفلسطينية قديماً ترتدي الثوب على الدوام بل وتشارك الرجل في حراثة الحقل وجني المحصول، بحسب ما قالته فداء مهنا "الاحتلال الإسرائيلي تعدى على كل ما هو فلسطيني بما فيه فن التطريز"، مبينةً أن ذلك الفن يشكل مصدر دخل للنساء اللواتي لا يواجهن مشكله في تسويقه على النطاق المحلي بل يكابدن الصعوبات في نقله من غزة لدول العالم نظراً للمضايقات المفروضة عليهن.
وتثمن فداء مهنا قرار اليونسكو لأنه جاء كحد فاصل في وجه الممارسات الإسرائيلية التي تسعى دوما لسرقة التراث وتهويد الأراضي الفلسطينية، مشيرةً أن تلك الخطوة جاءت بمثابة دعم للقضية الفلسطينية وتذكير الجيل الجديد بأن فن التطريز بمثابة هوية لفلسطين ويجب الحفاظ عليها كالمحافظة على التراث المادي المتمثل بالأبنية والمقتنيات.