الفن الصيني الذي بدأ كهواية أصبح مهنتها

تهدف هيفيدار بيليك، التي تتعلم فن الصناعة الصينية لسنوات عديدة، إلى فتح ورشة عمل، تقول "إن الإنتاج يحفزها وأن الفن يمنح الناس نفساً من الهواء النقي".
 
مدينة مامد أوغلو
آمد - هيفيدار بيليك، تعمل على الفن الصيني كهواية، وتسعى إلى فتح ورشة عمل من خلال توسيع نطاق عملها. يتطلب الفن الصيني، المعروف بتصميمه ورسمه على بلاط السيراميك والمزهريات، عناية كبيرة. هيفيدار بيليك، التي طورت هذا العمل لمدة 4 سنوات، تريد تعليم النساء فن الصناعة الصينية.
 
"يصبح الإنتاج علاجاً للناس"
تأمل هيفيدار بيليك، التي تبدي اهتماماً بالفن الصيني من خلال الدورات التدريبية، بالإنتاج بمفردها بعد التدريب. تقوم بواجبها المنزلي لأنها لا تملك ورشة عمل، تعرض منتجاتها من خلال قناة فتحتها على الوسائط الرقمية. وتقول "توجهت للبحث في وقت كنت فيه دون عمل. ذهبت إلى دورة وتعلمت هذا الفن وأصبح هواية. وجدت هذا الفن قريباً جداً مني، من خلال القيام بهذا العمل، أشعر أنني بحالة جيدة جداً. بهذا العمل يمكنني أن أترك إرثاً فنياً لمستقبلي ولأولادي. إنه شعور رائع. الفن الصيني هو العلاج بالنسبة لي. أنت تستمع إلى صوت قلبك هناك وتقوم بالفن فقط. هذا عالم مختلف جدا بالنسبة لي".
 
"حولت هوايتي إلى مهنة"
أوضحت هيفيدار بيليك أنها عملت في مجال الفن كهواية "أرسم على أدوات مثل المزهريات والطاولات والأكواب. لقد خلق هذا العمل الكثير من الفضول بداخلي، كانت لدي المهارات، وعملت على تطويرها منذ أربع سنوات. أعتقد أنني أقوم بعمل جيد للغاية. لقد بدأت هذه الوظيفة كهواية، لكن الآن أحبها كثيراً أريد تحويلها إلى مجال أوسع. آمل في المستقبل أن يكون لدي ورشة عمل وأقوم بعملي بشكل جيد. على أي حال، بناء العمل الجيد والقيام به أمر جيد جداً بالنسبة لي". 
 
"لا يجب أن تبقى المرأة بين الجدران الأربعة"
وأشارت هيفيدار بيليك إلى أنها دخلت عالماً مختلفاً من حيث الألوان والأساليب أثناء عملها، وقالت إنها تريد الفن الذي يمكنها من خلاله الوصول إلى كل النساء. مؤكدة أنه لا ينبغي للمرأة أن تبقى بين الجدران الأربعة "نحن نعلم أن هناك آلاف النساء في المنزل يهتممن فقط بأطفالهن ومنازلهن. يفتح الفن الباب للناس في عوالم مختلفة. للمرأة الحق في أن تفعل ما تريد. أريد الوصول إلى النساء بقدر ما أستطيع. سيأخذ هذا الجهد نسائنا بعيداً عن المشاكل اليومية ويمنحهن فترة راحة". 
 
https://www.youtube.com/watch?v=7L8QSTT8jEc