كورونا يحرم مدربات الرياضة من مهنتهنَّ

كارولين بزّي 
بيروت ـ تأثرت النساء العاملات في مجال التدريب الرياضي بشكل كبير، منذ انتشار وباء كورونا فالوباء لم يستثني الرياضة التي تعتبر من أبرز الوسائل التي تلجأ اليها المرأة للابتعاد عن ضغوط الحياة والمحافظة على صحتها. 
أقفلت النوادي وأجبر بعضها الآخر على تقليص عدد المنتسبين إلى النصف، منذ انتشار فيروس كورونا في لبنان قبل عام. مما انعكس سلباً على المدربات من الناحية النفسية والمادية والجسدية.   
 
"الرياضة هروب من الواقع وكورونا حرمنا هذا العلاج"
تقول المدربة الرياضية ومدربة نظام N.S نسرين حمود لوكالتنا وكالة أنباء المرأة "نتأثر كمدربات من الناحية الصحية والنفسية عندما يحصل أي تغيير مفاجئ على حياتنا، فنحن نعمل عدد ساعات محدد بالأسبوع ومع تغيير ذلك والحجر المنزلي سنتأثر بالتأكيد". 
وتعتبر أن التحاقها بالنادي وممارسة التدريب إلى جانب أنها مهنة فهي هروب من المنزل وضغوط العائلة والحياة، ولكن مع انتشار وباء كورونا لم يعد بإمكانها منح نفسها ساعة العلاج اليومي تلك، بما أنها لا تزال موجودة في المحيط الذي يمكن أن يسبب لها توتراً.
وتشير إلى أن أغلب المدربات ولاسيما الأمهات في الوقت الحالي ليس لديهنَّ المزاج الملائم لممارسة الرياضة في المنزل، لأنهنَّ يعشنَّ ضمن البيئة المتوترة التي يحاولنَّ الهروب منها بساعة الرياضة في النادي. 
على الرغم من أنها ليست من هواة الرياضة في المنزل لكن نسرين حمود تتابع بعض الصفوف الافتراضية، وتؤكد بأن التدريب عن بُعد يحتاج جهداً مضاعفاً كما أنه يفتقد للحماس. 
وعن تأثير الحجر المنزلي على صحتها قالت "بالتأكيد انعكس الحجر المنزلي وعدم متابعة روتيني الرياضي السابق سلباً على جسمي كما أن وزني زاد، فالساعة التي كنت أمارس فيها التدريب يومياً كانت بمثابة علاج لي وليس فقط للمتدربات".
 
"كورونا غيرتني ولم يعد لدي رؤية واضحة للمستقبل"
"خلال وجودنا في المنزل نحن نتعلم مهنة الطبخ لأن المدربات أو النساء العاملات بشكل عام لا يطبخنَّ، وبما أننا نطبخ يعني أننا سنأكل، وحالياً أتابع بعض الدراسات حول علاقة الحجر بالطعام، لأن الغريزة الأساسية للإنسان هي تناول الطعام لذلك أغلبنا يتناول الطعام بكثرة من دون انتباه".
وتتابع "نعيش مرحلة بلا هدف ولا مستقبل، والطاقة الإيجابية يجب أن نستمدها من المحيط في حين أن محيطنا متعب. لا أنكر أن كورونا غيرتني فلم يعد لدي رؤية واضحة للمستقبل ولاسيما فيما يتعلق بمهنتي، فهل يمكننا أن نكمل هذه المهنة في مكان مقفل في ظل كورونا؟".
أما من الناحية المادية فالوضع سيء جداً، كما تقول نسرين حمود "نحن كمدربات لسنَّ مثبتات في نوادٍ رياضية نحن نتقاضى أجراً على الساعة، كما لا يوجد نقابة للمدربين والمدربات ولكن يوجد اتحادات وكل اتحاد لديه عدد من اللاعبين المنتسبين له، وبالتالي لا يوجد غطاء ولا تعويض ولا أجر ثابت، لذلك عملنا جميعاً متوقف".
 
"وزارة الشباب والرياضة صورة فقط"
تلفت إلى أنها حاولت أن تؤسس جمعية رياضية تكون بمثابة نقابة لكي يكون هناك تعويضات في حال تعرض المدرب أو المدربة لأي ضرر، علماً أن ذلك دور الاتحاد في تأسيس نقابة تحفظ حقوق جميع الرياضيين. وتؤكد أن وزارة الشباب والرياضة هي بمثابة صورة لا تساعد اللاعبين واللاعبات.
أما بالنسبة للناحية الاقتصادية فإنها لا تشكل كارثة على المدربات فحسب بل أيضاً على أصحاب النوادي الذين لا يستطيعون استقبال أعداد كبيرة من الأعضاء، كما لا يمكنهم زيادة الاشتراك الشهري للأعضاء بسبب الوضع الاقتصادي السيء. 
امتنعت نسرين حمود عن متابعة مهنة التدريب في النوادي المقفلة خوفاً من مساهمتها بانتشار الوباء، ولكنها تشير إلى أنها ستلجأ للتدريب مع بداية فصل الربيع في أماكن خارجية يمكن أن يتواجد فيها عدد كبير من النساء وفي الوقت نفسه يستطعنَّ حماية أنفسهنَّ، وتؤكد بأنها ستستعيد نشاطها مع انطلاق الحصص في الربيع المقبل. 
 
"نحن ننفق من دون مردود"
لا تختلف مشكلة المدربة الرياضية دانا غدار المادية عن مشكلة نسرين حمود، علماً أن دانا حافظت على ساعات الرياضة الأسبوعية التي كانت تمارسها قبل الحجر المنزلي، إذ أن الرياضة كانت بمثابة هواية لديها فقامت بتطويرها وحولتها إلى مهنة.  
تقول دانا غدار لوكالتنا "لا شك أن الخسارة الأكبر في هذه الفترة كانت الخسارة المادية، إذ أقفلت كل النوادي، وبالتالي توقف عملنا. لكن المصاريف لم تنته إذ علينا أن ندفع من دون مردود إيجار المكان والإصدارات الجديدة الخاصة بالمدربة التي نشتريها كل ثلاثة أشهر وجميعها بالدولار".
وحول تأثير الحجر المنزلي على ممارستها للرياضة تؤكد "لم ينعكس الحجر المنزلي سلباً على جسمي لأنني ما زلت أمارس الرياضة يومياً ولست ساعات في الأسبوع، كما أنني أعطي حصصاً عن بُعد، إذ أن بعض المتدربات طلبنَّ أن أخصص لهنَّ ساعات تدريب معينة وبهذه الطريقة أتدرب شخصياً وأمارس مهنتي نوعاً ما". 
وتؤيد دانا غدار وجهة نظر نسرين حمود فيما يتعلق بالحاجة إلى الحماس في ممارسة الرياضة، وتقول "تحتاج الرياضة إلى حماس داخلي لأنه بغياب الحماس لا يمكن للفرد منا أن يمارس الرياضة في ظل الحجر المنزلي. وأعتقد أن أغلب المدربات يمارسنَّ الرياضة في منازلهنَّ، ولكن حتى لو توقفنَّ عن ممارسة الرياضة لن ينعكس ذلك كثيراً على أجسامهنَّ بطريقة مفاجئة، ويتراجع الجسم إذا توقف عن العمل لمدة ثلاثة أشهر بنسبة 50 بالمئة، وبنسبة 100 بالمئة في حال توقف الجسم عن الرياضة لستة أشهر".
 
"عوض التدريب الافتراضي نسبةً من المردود المادي" 
أكدت دانا غدار التزام المتدربات بساعات الرياضة لأنهنَّ يدفعنَّ مقابل ذلك اشتراكاً شهرياً. المردود المادي الناتج عن الصفوف الافتراضية هو بنسبة 50 بالمئة مقارنةً بالمدخول الأساسي الذي كانت تحصل عليه خلال ساعات الرياضة في النادي، وفق ما ذكرت غدار.  
وتعتبر بأن أمام النساء اليوم متسعاً من الوقت لممارسة الرياضة في ظل الحجر المنزلي، ولكن هناك سيدات لا يستمتعنَّ بمتابعة الصفوف عبر الشاشة أو يفضلنَّ ممارسة الرياضة مع فريق.
 
"لدى المرأة متسعاً من الوقت لممارسة الرياضة"
تحث دانا غدار النساء على ممارسة الرياضة ولو بشكل بسيط ومن خلال بعض الحركات التي لا تحتاج إلى أدوات رياضية. وتوضح أنه بإمكان المرأة أن تمارس الرياضة من 3 إلى 6 مرات بالأسبوع لمدة 25 دقيقة، ويمكن أن تصل مدة الحصة إلى ما بين 50 و60 دقيقة، كما يجب وضع تحدي أمام المتدربة في زيادة مدة الحصة أو زيادة جولات التمارين الرياضية.
وتؤكد أن رياضة المشي مفيدة جداً ولكنها لا تكفي إذ يحتاج الجسم لمختلف أنواع التمارين، وتلفت إلى أن الرياضة لا تقتصر على أصحاب الوزن الزائد؛ لأن الجميع يحتاج لأن يرفع من نسبة المناعة في جسمه ويكتسب العضلات.
وتشير دانا غدار إلى أبرز التمارين التي يحتاجها الجسم يومياً وهي: "تمرين الإحماء وهذا التمرين يرفع نبضات القلب ويحرق الدهون، تمرين الضغط أو الـPush UP، تمارين القرفصاء وتمارين الـLunges أو الدفع إلى الأمام، يليها تمرين الكرسي الذي يحرّك اليدين والمعدة، بالإضافة إلى تمارين المعدة والخصر، وكل هذه التمارين يجب أن تترافق مع نظام غذائي صحي لأن الناس في الوقت الحالي يتناولون الطعام بشكل كبير ولاسيما الحلويات".