'على مدار 17 عاماً يسعى مؤتمر ستار للوصول إلى جميع النساء'

دلال رمضان 
كوباني ـ يصادف 15 كانون الثاني/يناير الذكرى الـ 17 لتأسيس مؤتمر ستار في روج آفا بشمال وشرق سوريا وهو ما تعتبره مادلين شيخ خضر إنجازاً عظيماً تحقق بيد النساء.  
قالت الناطقة باسم اللجنة الاجتماعية في مؤتمر ستار في إقليم الفرات بشمال وشرق سوريا مادلين شيخ خضر عن الضرورة التي استدعت تأسيس اتحاد ستار في عام 2005 "النساء بحاجة ملحة إلى هذه المنظمات النسوية واللجان التابعة لها لأننا نعيش في مجتمع أبوي متمسك بعادات وتقاليد تحط من قدر المرأة وتجعلها تابعة للرجل، فالنساء تعانين من مختلف أشكال الظلم والاستبداد من قبل العائلة والمجتمع".
وعن عمل اللجنة الاجتماعية قالت "اللجنة الاجتماعية في مؤتمر ستار تنسق مع عدة منظمات ومؤسسات كوقف المرأة الحرة التي تؤمن فرص عمل للمرأة لتمكينها اقتصادياً، وكذلك مع دار الأيتام التي تقدم للأطفال التعليم والمعالجة النفسية، بالإضافة إلى منظمة سارة التي تعمل على مناهضة العنف ضد المرأة من الناحية الجسدية والنفسية واللفظية".   
وتتألف اللجنة الاجتماعية في مؤتمر ستار التي تأسست منذ ثلاث أعوام ولها فروع في عدة بلدات تابعة لإقليم الفرات ومنها منطقة صرين وكما افتتح لها فروع في بلدة عين عيسى، من خمسة أقسام.
وتقول مادلين شيخ خضر عن عمل قسم المعنفات وتنسيقه مع منظمة سارا "قسم المعنفات خاص باستقبال الدعاوى من قبل النساء اللواتي يتعرضن للتعنيف، فيتم فتح محضر بذلك لحل المشاكل العالقة وتسليمها إلى الجهات المختصة، كما يتم التنسيق مع الكومينات والمجالس المحلية من أجل الوصل إلى جميع النساء من خلال الدورات التدريبية وإعطاء المحاضرات وتعريفهن بحقوهن والمطالبة بها".
وأشادت مادلين شيخ خضر بعمل منظمة سارا قائلةً إنها استطاعت خلال سنوات قليلة أن تكون ملجأ وملاذ للنساء المعنفات "تقدم منظمة سارا العديد من الدعاوى إلى لجنة المرأة من أجل أن تأخذ المرأة حقوقها"، مبينةً أن "قسم التدريب في اللجنة الاجتماعية يختص بفتح الدورات التدريبة في القرى والبلدات التابعة لمقاطعة كوباني والتعريف بمنظمة سارة وتوعيتهم وتعريفهم بأسباب العنف ونتائجه على المرأة والمجتمع بشكل عام من تفكك أسري وأخلاقي"، مشيرةً إلى انضمام الرجال للدورات التوعوية.
ونوهت إلى الصعوبات التي ما زالت تواجه عملهم فقسم الحقوق بمنظمة سارة لم يتم تفعليه حتى اليوم، وكذلك قسم الدعم النفسي لتقديم الدعم المعنوي لهن ومعالجة مشاكلهن النفسية. 
ومن الأقسام الأخرى المرتبطة باللجنة الاجتماعية هي الدين والمعتقدات "الدين والمعتقد هو محاولة فك ارتباط الدين بالسياسية والتي تستخدم اليوم من قبل الأنظمة التي تسعى إلى التحكم بالشعوب عن طريق الدين واستخدامها كوسيلة لمخططاتها"، موضحةً بأن الهدف هو تعريف النساء بالدين والإسلام الديمقراطي وتدريب المجتمع على هذا الأساس وعن دور المرأة في الإسلام وفي الشريعة الإسلامية وحقيقة ما يجري اليوم باسم الدين. 
وفي ختام حديثها قالت الناطقة باسم اللجنة الاجتماعية في مؤتمر ستار بإقليم الفرات مادلين شيخ خضر "أخذت اللجنة الاجتماعية التابعة لمؤتمر ستار في إقليم الفرات على عاتقها مسؤولية توعية النساء وتدريب المجتمع لتفادي التفكك الأسري والمجتمعي والوصول إلى مجتمع تسوده المساواة والعدالة الاجتماعية بالإضافة إلى تكثيف فعالياتها ونشاطاتها والوصول إلى جميع النساء وتقديم يد المساعدة لهن".