فتحية سالم الشبلي: الاتحاد النسائي اجدابيا مظلة تضم جميع الفئات النسوية

ابتسام اغفير
بنغازي ـ تلعب الاتحادات النسائية دوراً كبيراً في تمكين ودعم المرأة في كافة المجالات، ومنها الناحية السياسية كونها توفر لها مظلة وقاعدة تمدها بالمعرفة والتوعية، ورسم السياسيات العامة المتعلقة بها في المجتمع، كما أن الاتحاد كونه يضم المنظمات والمؤسسات النسوية فهو يؤسس لقاعدة كبيرة من احتياجات المرأة وما يجب أن تسعى لتحقيقه أو تغييره وفق أسس علمية متفق عليها من مختلف شرائح المجتمع، وفي خطوة تراها بعض النساء أنها جاءت متأخرة في ليبيا ولكن ربما تثبت نجاحها، تأسست الاتحادات النسائية في ليبيا، ومن ضمنها الاتحاد النسائي اجدابيا. 
للوقوف على ماهية هذه الاتحادات وتأسيسها التقينا رئيس الاتحاد النسائي مدينة اجدابيا فتحية سالم الشبلي، قالت لوكالتنا "تأسس الاتحاد في منتصف عام 2021، حيث تم الحصول على اشهار القانون له من مفوضية المجتمع المدني يوم 1 تموز/يوليو، وذلك للمشاركة في انتخابات الاتحاد النسائي العام، والهدف من تأسيس الاتحاد هو إيجاد مظلة تضم جميع الفئات النسوية بالمدينة، إضافة إلى تعزيز دور المرأة ودعمها في المجالات كافة سواء الاقتصادية أو السياسية أو الاجتماعية".
وعن آلية التواصل بين الاتحاد والاتحادات النسائية في باقي المدن الليبية إضافة إلى الاتحاد العام أوضحت فتحية الشبلي "تم عمل مجموعة على الواتساب حيث تم من خلالها التعارف فيما بين العضوات في الاتحادات ومناقشة وطرح العديد من القضايا التي تهم الاتحاد وترتيبه بشكل عام، أيضاً قام الاتحاد النسائي اجدابيا بالتواصل مع الاتحاد النسائي بنغازي من خلال عقد ورشة عمل حول العملية الانتخابية ودور المرأة فيها".
وأضافت بأن الاتحاد واجه بعض الصعوبات أثناء التأسيس فهو مثله مثل الاتحاد النسائي في بنغازي "تم اعتراض عدد من النساء على سرعة التأسيس ولكن ذلك له مبرر لأن الاتحاد النسائي العام كان من المقرر عقد جلسته في 7 يوليو، لذلك وجب علينا السرعة في تأسيس الاتحاد النسائي اجدابيا حتى نستطيع اللحاق بالانتخابات في الاتحاد العام، وهذا ليس اقصاء للنساء، بل بالعكس كان هناك تحركات لنساء من المدينة من أجل تأسيس الاتحاد منذ عام 2017، ولكن لم يكن هناك إجراء قانوني يسهل عملية التأسيس في ذلك الوقت، ولكننا تمكنا من تخطي العقبة، وما يهم الآن أننا خطونا خطوة وشاركنا في الاتحاد النسائي العام وأصبحنا عضو رسمي فيه".
وعن فكرة تأسيس الاتحاد التي تقوم على المنظمات والمؤسسات النسوية ولا تشمل انتساب النساء بمفردهن قالت "هناك شرط أساسي في تأسيس الاتحادات النسائية أن يكون المنتسب إليه منظمات نسوية تعمل وتخدم فئة المرأة، فهو يسمى اتحاد، لذلك يجب أن يضم مجموعة من المنظمات والمؤسسات حتى تكون متحدة فيما بينها".
وأشارت فتحية الشبلي إلى أن النساء من ذوي الاحتياجات الخاصة متواجدات في الاتحاد عبر مؤسسة ذوي الهمم المهتمة بالمرأة ذات الإعاقة، وكانت من ضمن المؤسسات للاتحاد بمدينة اجدابيا، "نسعى بجد لضم هذه الشريحة ودعمها لأنها شريحة مهمة في المجتمع ولا يمكن بأي حال من الأحوال اقصائها".
وعن ماهية الدعم الذي قدمه الاتحاد للنساء في المدينة قالت "الاتحاد لازال حديث العهد في التأسيس لذلك لم نقدم إلى الآن دعماً ملموساً للنساء خاصةً من الجانب الاقتصادي، ولكن نسعى بكل الجهود إلى التوعية والتثقيف في المجالات الاجتماعية والثقافية والسياسية، وتجهيز المرأة لمواجهة المجتمع بالتغييرات التي تحدث فيه، وفي المستقبل القريب لدينا مجموعة من البرامج بداية من العام الجديد".
وحول كيفية دعم الاتحاد للمرأة في العملية الانتخابية سواء أكانت مترشحة أم ناخبة قالت فتحية الشبلي "يساهم الاتحاد في العملية السياسية بصفة عامة حيث يتم توعية المرأة الناخبة وتعريفها بأهمية صوتها وإعطائه لمن يستحق، باعتبارها مشاركة في عملية صنع القرار، وتحفيز ودعم المترشحات، كما قام الاتحاد في الفترة الماضية بعقد ندوة توعوية عن مشاركة المرأة في العملية الانتخابية كمترشحة أو ناخبة وشارك فيها مجموعة من الاتحاد النسائي بنغازي وكانت ندوة جيدة في هذا السياق وأكدت على دور المرأة".