تجمع "نساء زنوبيا" يعقد اجتماعاً لطرح مخرجات مؤتمره التأسيسي الأول

زينب خليف 
دير الزور ـ عقدت الهيئة الإدارية لتجمع "نساء زنوبيا" في دير الزور بشمال وشرق سوريا، اليوم الاثنين 13أيلول/سبتمبر، اجتماعاً لطرح مخرجات مؤتمر تجمع نساء زنوبيا الذي انعقد في الأول من حزيران/يونيو الماضي.
لطرح مخرجات مؤتمر تجمع نساء زنوبيا التأسيسي الأول الذي انعقد في 1 حزيران/يونيو الماضي بمدينة الرقة في شمال وشرق سوريا، تحت شعار "بنضال المرأة المنظمة سنحمي ثورتنا ونصنع السلام"، عقدت الهيئة الإدارية لتجمع نساء زنوبيا في دير الزور بشمال وشرق سوريا، اجتماعاً موسعاً.
 يعمل التجمع على تنظيم وتوحيد طاقات وجهود المرأة السورية والنهوض بواقع المرأة وتمكينها على كافة المستويات، والنضال ضد جميع إشكال الإبادة الجسدية والثقافية والتمييز الجنسوي والقوموي والسلطوي، وترسيخ القيم المجتمعية وتحقيق العدالة والمساواة والمشاركة في الحياة العامة.
وعلى هامش الاجتماع قالت عضوة لجنة المرأة في مجلس الشعب في هجين ختام حدو لوكالتنا أن "الاجتماع شدد على سن حقوق المرأة في ظل الإدارة الذاتية وتعريفها بكافة المجالات والأخذ بحقها, حيث أصبحت المرأة ذات قدرة على ممارسة حياتها الاجتماعية وتمكينها من صنع القرار".
وأوضحت "استطعنا من خلال هذا الاجتماع معرفة كيفية الوصول إلى حياة حرة, وألا تقف المرأة عند أي موقف لتحطيم شخصيتها، يجب مواجهة كافة الصعوبات ولا تسمح لأي عائق أن يقف أمامها، لأن المرأة هي من تصنع الحرية لنفسها وتستطيع أن تبني مجتمع بإرادتها والتمسك بفكرها بكل عزيمه وإصرار".
وأكدت ختام حدو على أنه "يجب على كل أن امرأة حرة أن تجازف لإيصال صوتها والانتفاضة من غبار العبودية والذهنية السلطوية والذكورية ولا تسمح لشيء بكسرها، وتبقى صامدة لأنها تعتبر الحجر الأساس في المجتمع، نتمنى من جميع النساء التقدم دون أي تخاذل أو تراجع والاستمرار في المكافحة والنضال نحو الحرية".
ومن جانبها قالت الإدارية في هيئة تجمع نساء زنوبيا في دير الزور شهرزاد الجاسم "علينا من خلال تجمع نساء زنوبيا توحيد صف النساء والتنسيق والعمل وشرح المبادئ والأهداف التي تضمن حقوق المرأة، وتوضيح القوانين لحماية المرأة وإصدار بعض القرارات ليكون هناك هوية أساسية للمرأة في الشرق الأوسط".
ويعد تجمع "نساء زنوبيا" الأول من نوعه في سوريا تنظيم نسائي سياسي اجتماعي واقتصادي إيكولوجي، ينظم جميع النساء من كافة الشعوب والثقافات في سوريا عامةً.