انطلاق الحملة التوعوية بمتلازمة تكيس المبايض في ليبيا

ابتسام اغفير
بنغازي ـ نظمت الأكاديمية العربية الأفريقية للدراسات، بالتعاون مع قسم التكاثر وجراحة المناظير بمستشفى الهواري العام، الحملة الوطنية والتوعوية بمتلازمة تكيس المبايض، تزامناً مع شهر التوعية به على مستوى العالم.
تضمنت الحملة التي انطلقت السبت 11أيلول/سبتمبر الجاري، في يومها الأول محاضرات توعوية ألقتها نخبة من استشاريات النساء والولادة والمساعدة على الإنجاب، وإخصائيات التغذية، وتشمل الحملة التي ستستمر حتى 16أيلول/سبتمبر، على كشف مجاني للفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين (15 ـ 30) عاماً، في عدد من العيادات الخاصة بمدينة بنغازي.
ولمزيد من المعلومات حول هذه الحملة التي تقام على مستوى ليبيا، التقينا استشاري أمراض خصوبة وجراحة مناظير، ورئيس قسم طب وجراحة المناظير بمستشفى الهواري العام الدكتورة هنيدة المجراب.
قالت هنيدة المجراب "كما نعلم شهر سبتمبر هو شهر التوعية بمتلازمة تكيس المبايض، لذا منذ بداية هذا الشهر انطلقت الحملة بمدينة طرابلس، والآن هي في بنغازي".
وعن مضمون الحملة تقول "ستتضمن فعاليات الحملة محاضرة توعوية للمريضات، وللنساء بصفة عامة من أجل تعريفهن بالأعراض، وماهي المشاكل التي تحدث نتيجة لتكيس المبايض؟ وكيف يمكن للفتاة أو المرأة أن تشخص نفسها بأن لديها تكيس مبيض؟ وما هو الفرق بين التكيس والكيس؟ وكيف نقوم بالمسح للفتيات الصغيرات؟ وكيف تنتبه الأم لابنتها وكيف تنتبه الأخت لأختها؟ بحيث نصل معهن إلى أن يكون هناك تشخيص مبكر لتكيس المبيض، حيث وجدنا من خلال عملنا أنه كلما كان التشخيص متأخر كلما كانت الحالة متعسرة وبالتالي يصعب علاجها".
 
تشخيص أكبر عدد من الحالات والقيام بعلاجهن
وأضافت هنيدة المجراب "سنستقبل اليوم أي امرأة تريد معرفة ما هو تكيس المبيض؟ وماهي أعراضه؟ وستشارك معنا اخصائية تغذية واخصائية الغدد، وسوف نشرح هذه المتلازمة بشكل مفصل، وكيف نستطيع الخروج بالمريضة من الحالة الصعبة إلى الحالة السهلة؟ وقد انطلق يوم الأحد عملية المسح في بعض من العيادات الخاصة، وستكون لدينا ورقة استبيان يقوم بتعبئتها الأطباء ومسح شامل لأي فتاة يتراوح عمرها ما بين 15 و30 عاماً، سواء لديها أعراض أو ليس لديها، والغرض من هذا المسح هو تشخيص أكبر عدد من الحالات والقيام بعلاجهن وستكون الحملة مجانية".
وأشارت هنيدة المجراب بأنه إذا انتهت مدة الحملة، وكان عدد النساء اللاتي يرغبن في الكشف كبير سوف تمتد الحملة إلى نهاية الشهر، ووجهت في ختام حديثها نصيحة للأمهات والفتيات "نحن دائماً نقول أن الثقافة مهمة جداً في موضوع التوعية بمتلازمة تكيس المبايض، يجب على كل أم ان تنتبه لصحة ابنتها، وماهي المستجدات التي بدأت تحدث معها مثلاً من زيادة الوزن المفرط الذي يعتبر واحد من العلامات التي من المفترض أن تنتبه لها الأم، أيضاً حب الشباب، وكثافة الشعر بالوجه، وتساقط الشعر، وعدم انتظام الدورة الشهرية، هذه كلها أعراض لتكيس المبيض، ولابد أيضاً للأخوات الأكبر سناً أن ينتبهن لأخواتهن الأصغر".
 
"تكيس المبايض مرض شائع جداً"
من جانبها تقول الدكتورة عتيقة اغريبيل أن مشاركتها في هذا اليوم بمدينة بنغازي جاءت بناء على الدعوة التي تم توجيهها لها بمناسبة اليوم العلمي الذي يتزامن مع حملة التوعية بتكيس المبايض، وأشارت إلى أن برنامج مدينة المرج الخاص بالتوعية يختلف عن برنامج مدينة بنغازي، على الرغم من أنهما يتقاطعان في ذات الموضوع، وأن الحملة تقام على مستوى ليبيا والهدف واحد.
وتنطلق حملة مدينة المرج اليوم الاثنين 13أيلول/سبتمبر، وسيتم استضافة النساء بكل شرائحهن سواء طبيبات أو نساء من مجالات أخرى، وسيقومون بعمل مسحات من أجل معرفة عدد النساء المصابات بالتكيسات، والكشف على الحالات التي تم تشخيصها من قبل مرة أخرى، والحالات الجديدة.
وتوضح عتيقة اغريبيل أن مرض تكيس المبايض شائع جداً بين النساء، "نسعى لتسليط الضوء عليه لأن له مضاعفات كثيرة منها الإصابة بسكر الدم، وأمراض القلب، وسرطان عنق الرحم، وامراض العقم، فكان لابد من تسليط الضوء عليه حتى نقلل من الإصابة به وعلاجه مبكراً".
 
توعية النساء بمخاطر تكيس المبايض
فيما أشارت الدكتورة حميدة العبار من مستشفى المرج التعليمي إلى أن حملة مدينة المرج ستنطلق بمشاركة أطباء النساء وأطباء الجلدية والتغذية، والغرض منها توعية النساء وحصر الحالات واكتشاف حالات جديدة، وسيشمل البرنامج العلمي مشاركات من الأطقم الطبية وغير الطبية بحيث يتم توعية النساء ليتم الوقاية من المضاعفات، مؤكدةً على أن هذه الحملة مهمة جداً.