جزائريات يطلقن تطبيق the Sorority الأول ضد التحرش والاعتداء الجنسي والعنف

نجوى راهم 
الجزائر ـ أطلقت مجموعة من الناشطات النسويات تطبيق ضد التحرش والاعتداء الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي في الجزائر، من أجل تعزيز المساعدات المتبادلة والتضامن بين النساء من خلال تزويدهنَّ بمجموعة من الأدوات المجانية التي يمكن الوصول اليها في أي مكان وزمان من قبل أي شخص آخر. 
يهدف تطبيق The Sorority الذي أطلق في حزيران/يونيو، إلى ضمان حماية ومساعدة النساء والأقليات بين الجنسين الذين يستخدمونه، يسمح لهم ولهنَّ بمعرفة أنهم محاطون بأشخاص يمكن أن يأتوا لمساعدتهم في حالة الخطر.
وعن هدف تطبيق The Sorority وكيفية أطلاقه تحدثت لوكالتنا إحدى المسؤولات عن التطبيق صفاء بازة قائلةً "هو تطبيق مجاني للهاتف المحمول يسمح للنساء بمساعدة بعضهن البعض في حالة التحرش في الشوارع أو العنف أو الاعتداء". مضيفةً "المبادرة جاءت بالتنسيق مع مجموعة من النساء في فرنسا، قمنا نحن بالعمل على التطبيق حتى تكون مطابقة للمجتمع الجزائري".
ويتوفر التطبيق في كل من فرنسا وبلجيكا وسويسرا كما سيكون لأول مرة في إفريقيا وفي الجزائر بشكل محدد.
وجاءت فكرة إطلاق التطبيق بعد الأرقام والإحصائيات الأخيرة التي سجلتها الجزائر من خلال نشاط بعض الجمعيات والمواقع الخاصة برصد عدد جرائم القتل ضد النساء والتحرش والتي قدرت مؤخراً بـ 9 ألاف حالة تحرش جنسي سنوياً.
وقالت صفاء بازة "لاحظنا أن النساء يتعرضن للامساواة والظلم والعنف في حياتهن اليوميةّ، في العمل، والمدرسة، والشارع، والمنزل، واعتقد أنه حان الوقت للمساهمة في تغيير الذهنيات وضمان سلامة المرأة ووقف التحرش والمضايقات ووضع حد للاعتداءات الجسدية والنفسية والعنف الجنسي بجميع أنواعه".
يسمح التطبيق بالاتصال بالمستخدمين الأخرين في حالة الخطر، حيث يشير المستخدمون إلى إحداثياتهم ويسمحون للتطبيق بتحديد الموقع الجغرافي لهم. إذا شعروا أنهم في خطر، يمكنهم الضغط على زر تنبيه. ثم يتم إرسال دفعة لجميع المستخدمين من حولهم. يمكن للمرأة التي تحصل عليه بعد ذلك الاتصال بالشخص المعرض للخطر، والدردشة معه، وتحديد الموقع الجغرافي له. 
كما يمكن للمستخدم أن يطلق التنبيه إذا تم متابعتها في الشارع، إذا كانت تعاني من العنف الأسري، أو تعرضت للاعتداء في مؤسستها المدرسية، أو في المكتب، أو مترو الأنفاق، ويسمح التطبيق أيضاً بإطلاق إنذار مسموع يلفت الانتباه، بالإضافة إلى أن التطبيق يسمح للنساء بتنبيه المستخدمين الأخرين عندما يشعرن بالخطر، للتبادل عبر المحادثات الخاصة.
وحول إقبال المستخدمات على التطبيق تقول صفاء بازة "التطبيق حديث النشأة في الجزائر ولحد الأن النسبة مازالت في تطور مستمر، ولكن نأمل كثيراً في نشر المحتوى والتعريف به في كل أنحاء البلاد من أجل مساعدة النساء في كل وقت ومكان".
وأكدت صفاء بازة أنه قريباً سيتم أطلاق النسخة باللغة العربية لتسهيل التعامل مع كل المستخدمين باللغات الثلاث الفرنسية والإنجليزية والعربية.